اعترافات ليلية

اهلا وسهلا بك ضيفا عزيزا فى منتدى اعضاء جروب ( اعترافات ليلية ) نتمتى ان تكون فى احسن حال

اجتماعى

هذا المنتدى مؤقت للاخوه اعضاء الجروب

المواضيع الأخيرة

» اعتذار
الثلاثاء يونيو 09, 2015 12:27 am من طرف خبير مساج زيوت

» دارمي
السبت نوفمبر 03, 2012 2:04 pm من طرف حنين ولكن

» تحميل العاب زوما .. zuma - العاب كاملة
الخميس أغسطس 30, 2012 4:28 pm من طرف الاميرة لولى

» صدقت عينيك
السبت أغسطس 11, 2012 8:08 pm من طرف ehab

» نصيحه لكل مجروح
السبت أغسطس 11, 2012 8:06 pm من طرف ehab

» الفراق
السبت أغسطس 11, 2012 8:00 pm من طرف ehab

» أريد حبا يملآ أنوثتى
السبت أغسطس 11, 2012 7:36 pm من طرف ehab

» يا حبيبتى يا مصر
الأحد يونيو 17, 2012 12:14 pm من طرف سامح النمر

» رقــــــــــــص شـــــــــــــــرقى
الأحد يونيو 17, 2012 12:01 pm من طرف سامح النمر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

محمد - 985
 
دولى - 703
 
mido_ayyad - 209
 
elshabh - 143
 
روما - 88
 
ايمان - 71
 
thelost - 67
 
ام سلمى - 32
 
الدكتورة - 29
 
hatem12 - 29
 

التبادل الاعلاني

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 26 بتاريخ الأحد أكتوبر 23, 2016 11:03 pm


    يوميات شباب مصرى روش طحن

    شاطر
    avatar
    دولى

    عدد المساهمات : 703
    نقاط : 32860
    تاريخ التسجيل : 25/07/2009
    العمر : 34

    يوميات شباب مصرى روش طحن

    مُساهمة من طرف دولى في الأحد أكتوبر 18, 2009 2:25 am

    المشهد الأول


    · يدخل أبو طارق إلى حجرة ولده طارق علشان يصحيه يروح الجامعة ويخبط على ظهرهه بالراحه كده أب بقي انتو فاهمين.

    الوالد : طارق ... طارق .... قوم يا حبيبى فيفتح الولد عيناً واحدة ينظر بها إلى أبيه فى استغراب


    طارق : إيه يا بابا فيه إيه ؟




    الوالد :قوم يا حبيبى عشان تلحق تروح كليتك ؟




    طارق : يا بابا كلية إيه اللى بتصحينى عشانها وش الفجر


    الوالد : وش الفجر إيه بس... يا بنى الساعة داخلة على عشرة ...



    قوم يا حبيبى عشان تلحق محاضراتك



    طارق : يابابا نفض


    الوالد : أعمل إيه



    طارق : يعنى كبر يا بابا



    الوالد : الله اكبر

    طارق : لا يا بابا مش قصدى ... أن بقولك كبر دماغك يعنى



    الولد : يا ابنى قوم متتعبنيش .... مش انت عندك محاضرات مهمة النهاردة ؟



    طارق : يا بابا مهمة إيه بس ... ده كله فى الكلتشة


    الوالد ( متعجباً ) : يعنى إيه كلتشة يا بنى .... انت مش عندك محاضرات مهمة النهاردة


    طارق : يا بابا ... فكك من كلام الستينات ده.... أنا مش قادر أفك رموز وشى



    الوالد : يا بنى قوم أخوك بيقول ان المحاضرات النهاردة عندك مهمة



    طارق : يابابا سيبك منه ... ده واد بيهيس



    الوالد : يعنى إيه .... يعني كلامه صح ولا غلط ؟



    طارق : يا بابا ... ابنك ده دماغه مخرومة ... عمالة تنقط .... متسمعلوش و
    لما يكلمك سد ودانك لحسن ياكلها .... و الودان اليومين دول غالية يابابا
    ... ملهاش قطع غيار



    الوالد : يا بنى انت بتتكلم كده ليه ؟


    طارق : يعنى بكلمك بالسيم يعنى .... بص يا بابا عشان خاطر ربنا ... سيبنى
    أنام كمان خمس ست ساعات عشان أقوم فايق .... أنا كنت سهران طول الليل ...
    سيبنى أأنتخ شوية


    الوالد : تأنتخ ؟ ... الله يخرب بيتك مش فاهم منك ولا كلمة لا انت و لا أخوك



    طارق : و الله يابابا أنا مأفور خالص و مش قادر ... سيبنى


    الوالد : يا بنى كلمنى زى ما بكلمك ... إيه اللى انت بتقوله ده



    طارق : يا بابا هو انت عشان صاحى بدرى لازم تصحينى أنا كمان بدرى ،سيبنى يا بابا أنا عارف مصلحتى .



    الوالد : مصلحتك ؟ يا بنى انت بقالك ثلاث سنين فى سنة ثانية



    طارق : ظلم يا بابا ، الدكاترة بتاعة الكلية حاطينى فى دماغهم لحد ما عفنت


    الوالد : (وقد بدأ يتغاظ ) طيب قوم يا معفن ... خد لك دوش و افطر و روح الكلية


    طارق : بابا.. اقفل النور و خد الباب وراك .... و أما أقوم نبقى نشوف موضوع الدش ده


    الوالد ( بصوت مرتفع ) : أنت حتقوم و لا حقومك بالجزمة



    طارق ( يجلس على السرير ) : يا فتاح يا عليم .... الواحد لسة معملش استمورننج و بيتهزأ على الصبح



    يخرج الأب و يدخل أخوه وائل فينظر إليه شذراً



    طارق : لازم تديها جاز على الصبح .... شعللتها ؟ ... ماشى



    وائل : هو اللى بيسألنى



    طارق : قوله معرفش ... قوله معندوش زفت محاضرات

    وائل : أكذب يعنى ؟



    طارق : (يضحك بسخرية ).... لأ إنت متعرفش تكدب ... تحب أقوله انك ساقط ، و منجحتش زى ما قلتله و انك بتعيد السنة من غير ما تعرفه ؟



    وائل : ( و قد اصفر وجهه ) لا يا طارق اوعى ....


    طارق : طيب يا حلو .... روح هاتلى سجارة من علبة أبوك أعمل بيها دماغ الصباحية


    وائل : يخرج سيجارتين من جيبه . خد اثنين أهم ... بس اخلص بسرعة قبل ما ييجى تانى .



    طارق : طيب يا إتم .... اختفى من قدامى دلوقت



    يخرج وائل ، و يبدأ طارق فى تدخين إحدى السجائر و هو بعد ما زال على السرير


    ثم ينظر بجواره على الكمودينو و يتناول التليفون و يتصل بأحد زملائه


    طارق : ألو ... أيوه يا هيما .... انت لسة مِكَّحول ... ما تقوم ياواد خليك نشيط


    هيما : يا بنى حد يتصل بحد دلوقت مفيش زوق .... الساعة لسة عشرة و نص


    طارق : فوق بقى .... إيه النظام ؟ الحياة أخبارها إيه النهاردة ؟


    هيما : زى امبارح .... نروح المول ... و ندخل الكافى شوب .... نطلب شيشة
    ... نشرب لنا كام ستون ..... نعلق حتتين طراى .... أو نلف نعاكس فى المزز


    طارق : طيب نتقابل الساعة واحدة .... متحلقليش


    هيما : حتعمل إيه دلوقت

    طارق : أنا حاخلع من البيت دلوقت و اخرج أصيع لحد ما نتقابل ، عشان أبويا
    عاملى فيها أبو الغضب ... و لو فضلت موجود حيعملى فيها بروسلى و يضربنى .



    هيما : الحمد لله يا عم... أنا أبويا ميت


    طارق : يا بختك ... استكانيس براحتك ..... طول عمرك محظوظ .... شاو

    يغلق الخط ... و يدخل أخوه وائل


    وائل : اوعى يا طارق تقول لابوك .... لحسن يرحلنى


    طارق : (ينظر إليه بتعال و كأنه ملك روحه ) خليك حلو معايا أحسنلك ... لحسن أنا لسانى بياكلنى ... و الندالة بتنقح على


    وائل : ( باستجداء ) اوعى يا طارق

    طارق : طيب روح هاتلى الجل بتاعك ... عشان الجل بتاعى بياكل فى دماغى زى مية النار


    وائل : احنا حنبدأ استغلال .... و بعدين انت اللى مابتغسلش دماغك لحد ما باظت


    طارق : خلص يا عم الأمور ... روح هاتلى الجل .... إنجز


    وائل : يا طارق ما انت عندك إزازة لسة مفتحتهاش



    طارق : ياد روح هاتها متبقاش إيحة ... و بعدين انت لابس فانلة فى البرد ده ... عاملى فيها هركليز

    وائل : ( يصرخ و هو يجرى خارج الحجرة ) يا نهار اسود ... دا المكوة على القميص



    يأخذ طارق نفساً من السيجارة و قبل أن يخرجه من صدره يدخل والده



    الوالد : إنت لسة نايم ؟


    طارق : ( لا يرد حتى لا يخرج الدخان من فمه فيراه أبوه و يخفى السجارة تحت البطانية )


    الوالد : يعنى مش عايز تجيبها لبر .... آدى آخرة دلع أمك . هى اللى فسدتك
    ... لو مخرجتش من البيت و رحت كليتك حالاً حكسر دماغك دى ... إنت فاهم ؟


    طارق : ينظر إلى والده و قد احمرت عيناه و انتفخ وجهه


    الوالد : انت بتبص كده ليه يا واد انت .... جتك البلا فى منظرك ... و يخرج الوالد


    طارق : يخرج نفسه الذى كتمه حتى كاد أن يموت ، و يسعل بشده

    يدخل وائل أخوه فيجده على هذه الحال


    وائل : إيه مالك ؟ حتفطس ولا إيه


    طارق : روح هاتلى كباية مية أبوك كان حيموتنى .... كنت حسافر


    يخرج وائل فيستلقى طارق على السرير يسترجع أنفاسه و يغمض عينيه ... و بعد قليل يرتفع صوت شخيره .
    خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ




    _________________
    دولى وش الخير على كل الناس

    hatem12

    عدد المساهمات : 29
    نقاط : 30341
    تاريخ التسجيل : 08/08/2009
    العمر : 32

    رد: يوميات شباب مصرى روش طحن

    مُساهمة من طرف hatem12 في الإثنين أكتوبر 19, 2009 4:39 am

    موضوع
    يحزن
    يا خسااااارة

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 1:47 pm