اعترافات ليلية

اهلا وسهلا بك ضيفا عزيزا فى منتدى اعضاء جروب ( اعترافات ليلية ) نتمتى ان تكون فى احسن حال

اجتماعى

هذا المنتدى مؤقت للاخوه اعضاء الجروب

المواضيع الأخيرة

» اعتذار
الثلاثاء يونيو 09, 2015 12:27 am من طرف خبير مساج زيوت

» دارمي
السبت نوفمبر 03, 2012 2:04 pm من طرف حنين ولكن

» تحميل العاب زوما .. zuma - العاب كاملة
الخميس أغسطس 30, 2012 4:28 pm من طرف الاميرة لولى

» صدقت عينيك
السبت أغسطس 11, 2012 8:08 pm من طرف ehab

» نصيحه لكل مجروح
السبت أغسطس 11, 2012 8:06 pm من طرف ehab

» الفراق
السبت أغسطس 11, 2012 8:00 pm من طرف ehab

» أريد حبا يملآ أنوثتى
السبت أغسطس 11, 2012 7:36 pm من طرف ehab

» يا حبيبتى يا مصر
الأحد يونيو 17, 2012 12:14 pm من طرف سامح النمر

» رقــــــــــــص شـــــــــــــــرقى
الأحد يونيو 17, 2012 12:01 pm من طرف سامح النمر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

محمد - 985
 
دولى - 703
 
mido_ayyad - 209
 
elshabh - 143
 
روما - 88
 
ايمان - 71
 
thelost - 67
 
ام سلمى - 32
 
الدكتورة - 29
 
hatem12 - 29
 

التبادل الاعلاني

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 26 بتاريخ الأحد أكتوبر 23, 2016 11:03 pm


    كيف نرضى الله ليرضينا ؟؟؟

    شاطر
    avatar
    mido_ayyad

    عدد المساهمات : 209
    نقاط : 33391
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    العمر : 24

    كيف نرضى الله ليرضينا ؟؟؟

    مُساهمة من طرف mido_ayyad في السبت سبتمبر 19, 2009 10:53 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم
    تسأل بعض الناس : كيف حالك يا فلان ؟ فيجيبك بنبرة حزينة تنم عن ألم موجع وضيق مفجع يقبض على الصدر ويكتم الأنفاس ، فيقول : طفشان ، قلقان ، زهقان ، يكاد أن يقتلني الملل ، وتذبحني السآمة ، لم أتلذذ بحياتي ولم أذق طعم السعادة ، قد هدني القلق ، وأزعجني الأرق ، وأشعر أني أعيش في شقاء وعناء ، وينهال عليك بكلمات حزينة تنم عن حال بئيس وواقع تعيس يعيشه ويعاني منه ، لو وزع على أهل الأرض لكفاهم وأشقاهم .
    وعندما ترى ألمه وندمه ، وتشعر بحسرته وحزنه ، يلوح أما ناظريك قول الله تعالى : " وَمَن أَعرَضَ عَن ذكري فَإنَ لَه مَعيشَة ضَنكَا وَنَحشره يَومَ القيَامَة أَعمَى .. " الآية

    فتسأله : هل تحافظ على الصلوات ؟ وهل تحس بالخشوع فيها ؟ هل لسانك رطب من ذكر الله ؟ هل تقرأ القرآن وتكثر من الشكر والذكر ؟ هل تسمع الأغاني وتنظر إلى المسلسلات ؟ هل أصحابك أخيار أو أشرار ؟
    ومن خلال إجابته تدرك أنه ضعيف الصلة بربه ، منغمس في إثمه وذنبه ، قد أحرقت قلبه السيئات ، وأظلمت بصدره الموبقات ، فمسه الله بشيء من العذاب الأدنى لعله يتوب أو يؤوب ، ولكنه سادر في غيه ، مفرط في أمر ربه ، مضيع لشرائع دينه .
    فلا عجب أن يتألم ويتندم ويتحسر ويتعذب مع أن دنياه في زيادة وعيشه في رخاء ، ولكن أبى الله إلا أن يذل من عصاه ويعذب من خالف رسوله ومصطفاه .
    وتسأل السؤال ذاته لغيره : كيف حالك يافلان ؟؟ فيبادرك بالحمد والثناء على الله تعالى ، قد رضي بالقضاء ، وحاول إرضاء مولاه فأرضاه الله ، فحياته طيبة ، وعيشه سعيد ، فهو في راحة وسكينة ومسرة وطمأنينة ، مستقر العيش دائم السرور ، ولو تأملت حاله لوجدته ربما يعيش في شظف من العيش قليل ذات اليد
    وعندما تراه قد طفح السرور على محياه تردد قول الله تعالى : " مَنْ عَمِلَ َصالِحاً مِنْ ذَكَرٍأَوْ أنْثَى وَهوَ مؤمِن فَلَنحيينه حَياةً طَيبة وًلًنجزينهم أَجرَهم بِأَحسن مَا كَانوا يَعملون "
    فالإيمان طريق الأمان ، والعبادة سبيل السعادة ، وهذا ما نحتاجه في واقعنا المعاصر الذي تشتت فيه النفوس وتشعبت فيه القلوب ، ولم يبق لنا إلا أن نجعل الهموم هماً واحداً ، وهو كيف نرضي الله عنا ليرضينا.


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يوليو 21, 2018 9:29 pm